time

كشفت جبهة القوى الإشتراكية “الأفافس” على لسان أمينها العام يوسف أوشيش، في كلمة ألقاها خلال دورة المجلس الوطني اليوم نشرت عبر صفحته بفيسبوك أنها لن تقف مكتوفة اليدين تجاه من يسعى لتفتيت الجزائر تحت أي مسمى كان، كما لن تبقى تتفرج تجاه مثيري النزعات والمتلاعبين بالحساسيات والمتخذين منها سجلا تجاريا لأغراض انتخابية أو لأغراض شخصية ضيقة.

وهاجم الأمين الوطني الأول حركة الماك الانفصالية قائلا: “إن هذه الأرض رسمت حدودها مترا مترا و حررت أراضيها شبرا شبرا بسيول من دماء الشهداء الذين بذلتهم كل مناطق الوطن، وعليه فإن الأفافاس لن يقف مكتوف اليدين تجاه من يسعى لتفتيت هذه الأرض المقدسة تحت أي مسمى كان، كما لن يقف موقف المتفرج تجاه مثيري النزعات والمتلاعبين بالحساسيات والمتخذين منها سجلا تجاريا لأغراض انتخابية أو لأغراض شخصية ضيقة”.

وقال أوشيش أيضا: “إن النزوع لبعث الاستقطابات والنفث في الأيديولوجيات وإثارة النقاشات الخاطئة في هذا الوقت بالذات هي خدمات جليلة نقدمها للنظام حتى يتجدد على حساب مسار التغيير الجذري و السلمي و على حساب دولة الحق و القانون المنشودة، بينما يبقى النقاش الأساسي قبل أي نقاش آخر و الذي يجب أن يكون محل إجماع هو ذاك الذي يخوض في توفير القواعد الأخلاقية للممارسة السياسية السليمة بالتزامن مع بعث وسائل التغيير المتمثلة في المجتمع المدني على مختلف أشكاله بشكل حر و مسؤول في كنف إعادة الاعتبار للعمل السياسي”.

واسترسل الأمين العام في كلمته قائلا: “إن التنوع الثقافي والتعدد اللغوي الذي تحظى به الجزائر وتزخر به كان ليكون مصدر قوة وعامل نهضة استثنائية وتجسيدا رائعا للشخصية الجزائرية، لكن وكما كل مرة تجد شذاذ الأفاق يجتهدون في تكريسه عامل تفرقة و وسيلة خبيثة لتشتيت الرؤى و الأنظار خدمة لمصالحهم الضيقة و لو على حساب دور الجزائر الحضاري و تطورها التاريخي”.

محمد ك

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

إضافة إلى تعيينات وإنهاء مهام في وظائف عليا… مجلس الوزراء يصادق على مشروع “هام” خاص بالمحروقات

محاربة لاستنزاف العملة الصعبة… الرئيس تبون يأمر بتعزيز القدرات الخاصة بالشركتين الوطنيتين للنقل  البحري

الاجتماع الوزاري يتناول ملف المستخدمين العسكريين

بهدف منع وضعيات الاحتكار… الرئيس تبون يشدد على ضرورة ضمان التطبيق الفعلي لقانون المنافسة