time
728x90 Ar

استدعت وزارة الخارجية الإسبانية، سفيرة المغرب في مدريد، كريمة بنيعيش، على خلفية تصريحات رئيس الحكومة سعد الدين العثماني بشأن مغربية مدينتي سبتة ومليلية الواقعتين شمال المغرب وتخضعان لسيطرة إسبانيا.

واستدعيت بنيعيش من طرف كاتبة الدولة المكلفة بالشؤون الخارجية كريستينا غالاش، حسب ما أوردته وكالة الأنباء الإسبانية الرسمية، حيث أخبرتها أن “الحكومة الإسبانية تتوقع من جميع شركائها احترام سيادة ووحدة أراضي إسبانيا”.

وطلبت كاتبة الدولة الإسبانية من سفيرة المغرب “إيضاحات بخصوص تصريحات رئيس الحكومة المغربي”، في إشارة إلى ما أورده خلال حديثه لقناة “الشرق” التابعة لمؤسسة “بلومبرغ أبو ظبي” مؤخرا حول أن المغرب “يعتبر سبتة ومليلية أراض مغربية مثلها مثل الصحراء”.

وحسب المعطيات، فقد أكدت الخارجية الإسبانية، للسفيرة المغربية، كريمة بنيعيش، بأن حكومة مدريد “تتوقع من جميع شركائها احترام سيادة ووحدة أراضي” إسبانيا.

كما طالبت وزارة الخارجية الإسبانية، توضيحًا بشأن تصريحات رئيس الحكومة المغربي، سعد الدين العثماني التي قالها في حوار مع قناة “الشروق”، وشدد على أن المدينتان مغربيتان.

واعتبر العثماني في حواره أن” قضية سبتة ومليلية استمرارا لوضع دام ما بين خمسة أو ستة قرون وسيأتي اليوم الذي سنعيد فيه فتح ملفيهما، والأولوية حاليًا لقضية الصحراء”. يقول العثماني.

غير أن العثماني عاد ليؤكد أن الوقت، حاليا، ليس مناسبا لفتح هذا الملف مع إسبانيا، مشيرا إلى أن الأولوية حاليا هي لإنهاء مشكل الصحراء.

وأثار حديث العثماني عن سبتة ومليلية انتقادات العديد من أحزاب المعارضة الإسبانية، بما في ذلك زعيم حزب الشعب بابلو كاسادو، الذي حث الحكومة الإسبانية على “الرد الفوري” لأن “السيادة الإسبانية” على المدينتين تمثلان وحدة الأراضي الوطنية “غير قابلة للتصرف”.

واعتبر كاسادو في رسالة على حسابه الرسمي على “تويتر” حديث العثماني عن سبتة ومليلية هو بمثابة “ضعف” الحكومة الإسبانية بقيادة بيدرو سانشيز، وأضاف أن “الانقسام الداخلي والضعف الدولي لحكومة حزب الاشتراكيين وبوديموس يكلفان الكثير”.

كما طالب حزب فوكس “برد قوي” وانتقد “جبن” الحكومة أمام “المزاعم التوسعية للاستبداد المغربي” حسب وصفه، والتي “تشكل خطرًا” على السيادة الإسبانية. وقال “فوكس” في رسالة نشرها على شبكة التواصل الاجتماعي تويتر التقطتها يوروبا برس “العدو يشم خوف وجبن هذه الحكومة”.

هذا التوتر بين مدريد والرباط مرده رفض إسبانيا الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء الغربية،حيث طالبت وزارة الخارجية الإسبانية بفتح قنوات الحوار مع الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن، من أجل التراجع عن الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، وإبقاء القضية في يد الأمم المتحدة، كمؤشرات على التخوف الإسباني من احتمالية حل المغرب لمشكل الصحراء والتوجه بعد ذلك إلى سبتة ومليلية.

وتناقلت منابر إعلامية إسبانية، تصريح العثماني بعد مشاركته في برنامج حواري على قناة الشرق، الأحد الماضي، وركزت على التصريح المثير للمخاوف الإسبانية، وهو الذي قال فيه العثماني بأن المغرب سيناقش مشكلة سبتة ومليلية في الوقت الذي يحين فيه دورهما.

وتنقل المنابر الإعلامية الإسبانية، عند أي تصريح مماثل لمسؤول مغربي، الادعاءات المعروفة والمكررة في الإعلام والأوساط السياسية الإسبانية، بكون أن إسبانيا احتلت سبتة ومليلية قبل نشوء المملكة العلوية، وبالتالي لا يحق للمملكة المغربية الآن المطالبة باسترجاعهما بعد قرون طويلة من خضوعهما للسيادة الإسبانية.

عمّـــــار قـــردود

رابط1:

رابط2:

https://elpueblodeceuta.es/art/54443/el-presidente-de-marruecos-senala-que-despues-del-sahara-sera-el-turno-de-hablar-de-ceuta-y-melilla?fbclid=IwAR1f9bTzBC9486QU9Lr9rlnrhc4KUqZawDmWb1-d0QR5ADz3eQjRZpBRIEU&__cf_chl_captcha_tk__

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

وزير السكن سفيرة دولة تركيا بالجزائر

كريم زياني يغادر نادي أورليان

وزير التجارة يستقبل سفير صربيا بالجزائر و هذا ما دار بينهما

رئيس المجلس الرئاسي الليبي يستقبل صبري بوقدوم وكمال بلجود