time

استنكرت الأكاديمية الجزائرية للعمل الإنساني وحقوق الإنسان، الفعل المشين في حق الأستاذ رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان بوزيد لزهاري ونائبه.

وأضافت الأكاديمية في بيانها أنه لم يكن جائزاً ولا مقبولاً التصرف في المقبرة وفي جنازة تشييع الراحل علي يحي عبد النور بهذه الطريقة ضد أي شخص حضر للمشاركة في مراسيم التشييع.

وعلى إثر هذا، قال رئيس خلية الإعلام والإتصال مكتب مليانة ولاية عين الدفلى محمد عيشوني: “إن للجنائز حُرمة لا يجوز دوسها بخلاف أي كان.. فلا يحق لأحد طرد مُشيّع بذريعة الموقف أو المكان”.

محمد ك

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

وزارة العمل تصدر بيانا توضيحيا حول المعاشات ومنح التقاعد… وهذا ما تضمنه

بعد نشر مقال جديد بعنوان “من أجل بقاء بلادنا”… الصراع بين عسكر فرنسا وساستها يحتدم

سواكري تتعهد بتوفير الإمكانيات لتأهيل أكبر عدد من الرياضيين للأولمبياد

‘لاعبو المنتخب الجزائري’ يعلنون دعمهم للقضية الفلسطينية