الدكتور نكاع: يجب على الجميع الإستعداد لمجابهة ” أوميكرون” في الأيام المقبلة

أكد المختص في علم الأوبئة والوقاية بمستشفى صروب خثير بالعلمة الدكتور توفيق نكاع، اليوم الاثنين، أن الوضعية الوبائية بمستشفى العلمة تشهد استقرارا مقارنة بما يحدث في بعض المناطق من الوطن.

وقال المتحدث في تصريح لإذاعة سطيف، أن الوضعية المستقرة حاليا تستوجب استغلالها لتحقيق نسبة كبيرة من الملقحين، كما مكنت من رسم خارطة طريق أو مخطط تحسبا لارتفاع عدد الإصابات.
وتابع: “الموجات الثلاثة الأولى علمتنا دروسا كثيرة وهذا ما سيجعلنا نعرف كيف نتعامل مع الموجة الرابعة دون أخطاء”.
من جهة أخرى، كشف الدكتور نكاع أن أغلب الإصابات المسجلة هي حالات متحور دالتا، مؤكدا أن متحور أوميكرون مرتقب بعد ثلاث أو أربع أسابيع، وأضاف: “يجب على الجميع أن يكونوا على وعي بخطورة هذا المتحور والاستعداد لمجابهته بقواعد وشروط الوقاية المعروفة”.
وتابع: “فيه احتمال أن يكون العدد مرتفعا للإصابات بالمتحور اوميكرون ولكن ليس بإمكاننا أن نعرف او نتنبأ بعد حالات الأشخاص الذين تكون حالتهم الصحية ضعيفة خاصة الذين يعانون من أمراض مزمنة”.
كما أكد المتحدث أن الاستعداد الأمثل لمجابهة الموجة الرابعة يكون من خلال التلقيح، فالجرعة الثالثة أو ما تسمى بالجرعة المعززة أصبحت ضرورة حتمية، وذلك نظرا للدراسات العلمية التي أثبتت أن اختلاف نوعية الجرعتين الأولين مع الثالثة تجعل المناعة تكون أفضل.
وفيما يخص، الاستعداد لتجنب الأزمات التي مرت خلال الموجات السابقة، طمئن الدكتور، أن مادة الأوكسجين متوفرة بشكل كاف خاصة بعد أن استفادت المؤسسة بمولدين يضافان إلى الخزان وأجهزة المكثفات المتوفرة لدينا، وقال:” نحن مستعدون للتعايش مع المتحور الجديد من خلال توفيرنا لكل الأمور خاصة الأدوية الخاصة بهذا الفيروس .”

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)