time
728x90 Ar

قال عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين العلامة الموريتاني الشيخ محمد الحسن الددو، خلال مقابلة له مع قناة درر الفضائية مشبها اعتراف الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب بسيادة المغرب على الصحراء الغربية المحتلة، بأنه مثل منح وثيقة إثبات حيازة قطعة أرض على القمر.

وأشار العلامة الموريتاني إلى أن اعتراف أمريكا للمغرب بالصحراء الغربية مثل اعترافهم بإسرائيلية القدس والجولان هو اعتراف بلا أثر قانوني، معلقا على قرار الرباط تطبيع علاقاتها مع الكيان الصهيوني قائلا: “ليست هناك مصلحة تفرض التنازل عن مقدسات الأمة”.

وأعلن ترامب، الخميس الماضي، عن التوصل إلى “اتفاق تاريخي” لاستئناف العلاقات بين المغرب والاحتلال الإسرائيلي، مع “اعتراف” واشنطن “بسيادة” الرباط على الصحراء الغربية المحتلة.

وتبع ذلك، إعلان ملك المغرب استئناف الاتصالات الرسمية الثنائية والعلاقات الدبلوماسية مع “إسرائيل” “في أقرب الآجال”، وفق بيان صدر عن الديوان الملكي.

للإشارة، فإن علاقة المغرب مع الكيان الصهيوني ليست وليدة اليوم، حيث كانت العلاقات على مستوى منخفض عام 1993 بعد التوصل لاتفاقية أوسلو، لكن الرباط جمدتها بعد اندلاع الانتفاضة الفلسطينية، وتحديداً عام 2002.

وبإعلان الرباط، يكون المغرب الدولة المغاربية الوحيدة التي تقيم علاقات مع الكيان الصهيوني إثر قطع موريتانيا علاقاتها مع تل أبيب في 2010، ليصبح المغرب رابع دولة عربية توافق على التطبيع مع الصهاينة9 خلال العام الحالي بعد الإمارات والبحرين والسودان.

محمد. ك

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

صدور النسخة الأمازيغية من الدستور الجزائري

أسعار النفط مستقرة اليوم

مباراة مانشستر سيتي و باريس سان جيرمان مهددة بالالغاء

وزيرة الثقافة تعزي في وفاة نعيمة عبابسة