الفاتيكان يطوب 19 راهبا بكنيسة سانتا كروز بوهران

مروان الشيباني

طوّبت الكنسية الكاثوليكية بالفاتيكان اليوم السبت، في وهران 19 راهباً قتلوا في الجزائر خلال “العشرية السوداء”، بينهم “رهبان تبحيرين” السبعة، وذلك للمرة الأولى في بلد مسلم.

أقيم احتفال التطويب في باحة مزار سيدة النجاة في “سانتا كروز”، حيث حضره حوالي 1200 شخصا، بينهم مئات الأجانب القادمين من الخارج ومعظمهم من أقارب المطوّبين أو أصدقائهم أو حجّاج.

و يعرف الرهبان والراهبات الذين تم تطويبهم باسم “شهداء الجزائر الـ “19”، و هم 15 فرنسياً وإسبانيتان وبلجيكي ومالطية، ويتوزّعون على ثماني رهبانيّات كاثوليكية مختلفة وقد قتلوا بين العامين 1994 و1996.

وفي مقدّمة هؤلاء أسقف وهران المطران، بيار كلافري، الذي كان من أشدّ المدافعين عن الحوار مع الإسلام، وقد قتل في أوت 1996 بانفجار قنبلة أودت أيضاً بحياة سائقه الجزائري الشاب، محمد بوشيخي.

كما تم تطويب رهبان دير تبحيرين السبعة الذين خطفوا ليلة الـ 26-27 مارس 1996، ولم يعثر حتى اليوم إلاّ على رؤوسهم بعدما فصلت عن أجسادهم، وقد عثر عليها في طريق جبليّة، في جريمة يلفها الغموض.

وإلى هؤلاء، يضاف أربعة رهبان من جمعية الآباء البيض قتلوا في نهاية 1994 في هجوم مسلح استهدف ديرهم في تيزي وزو بمنطقة القبائل في الجزائر.

ويضاف إليهم كذلك راهب من الإخوة الماريست، وراهبة من راهبات الصعود وراهبتان إسبانيتان مرسلتان واثنتان من راهبات سيدة الرسل وراهبة من رهبنة القلب الأقدس، وقد قتل هؤلاء جميعاً بالرصاص في عامي 1994 و1995.

شارك المقال على :