الكاتب الفلسطيني البارز عبد الباري عطوان: قمة فلسطين بالجزائر ستكون الخطوة الأهم لإخراج المنطقة من أزماتها

قال الكاتب الصحفي ورئيس تحرير صحيفة ” رأي اليوم”، عبد البارئ عطوان، اليوم الأحد، أن “قمة فلسطين” التي من المقرر أن تحتضنها الجزائر خلال أسابيع، ستكون الخطوة الأهم، لإخراج المنطقة من أزماتها، والعودة إلى الثوابت العربية والإسلامية.

وأرجع عبد البارئ عطوان، في مقال له نشر على الموقع الالكتروني للصحيفة، حالة الاهتمام السياسي والإعلامي، في الوطن العربي، بالقمة التي ستستضيفها الجزائر، إلى “وقوف الجزائر الدائم شعبا وحكومة، إلى جانب الشعب الفلسطيني”.

وقال عطوان إن وثيقة مخطط عمل الحكومة الجزائرية، التي أكدت الجزائر فيها أنها “ستعمل خلال الأشهر القادمة على إعادة تأسيس النشاط العربي المشترك” و تكريس الطابع الأساسي للقضية الفلسطينية في القمة العربية المقبلة، “تستحق التوقف عندها ومحتواها”.

وأشار الكاتب الصحفي الى أن ما تضمنه مخطط عمل الحكومة الجزائرية، من بنود وآمال، يكتسب أهمية، من عدة عوامل ومتغيرات على الساحات العربية، ومنها أن “الدولة الجزائرية بدأت تتحرك بقوة لاستعادة مكانتها ودورها الذي يليق بها وإمكانياتها وتاريخها كعضو فاعل في المنطقة”.

وأضاف أن الجزائر “بدأت السير بسرعة على طريق التعافي واستعادة دورها الذي يتناسب مع حجمها وتاريخها وإمكانياتها، سواء عندما تصدت للتغلغل الإسرائيلي في القارة الإفريقية أو بالقيام بدور الوساطة في الأزمات، وأزمة سد النهضة على وجه الخصوص”.

وأعرب رئيس تحرير “الرأي اليوم”، عن أمله في “أن تسير الجزائر قدما في الدعوة لانعقاد “قمة فلسطين” العربية بأسرع وقت ممكن، وأن تكون سورية، أحد أبرز المؤسسين للجامعة العربية، والعمل العربي المشترك على قمة الحضور”، مبرزا أن ذلك “يصب في مصلحة إحياء “المشروع العربي” على أسس جديدة”.

وشدد صاحب المقال على أنه ” لا قيمة لأي قمة عربية لا تكون فلسطين عنوانها، ولا شرعية لأي قمة لا تكون سورية أبرز الحضور فيها”.

وأكد الكاتب الصحفي، أنه “لا توجد دولة عربية، تجرؤ، على مجرد التلفظ بالدعوة إلى عودة سورية إلى الجامعة العربية ورفع الحصار عنها، وبدء مسيرة الإعمار فيها، غير الجزائر هذه الأيام”.

ويرى عطوان أن “تطوع الجزائر “الجديدة” برفع راية القضية الفلسطينية الجامع، وجعلها نقطة الارتكاز للتقارب العربي، وتحقيق المصالحات، والتصدي للاحتلال الإسرائيلي وتغلغله في المنطقة والقارة الإفريقية فهذا موقف يحسب لها”.

ويؤشر ذلك، حسبه، على استعداد الجزائر وشعبها وقيادتها “لتحمل هذه المسؤولية التاريخية المشرفة في هذا الظرف الحرج”، مؤكدا على أن “العودة الجزائرية لتحمل مسؤولية” إحياء العمل العربي المشترك “ليس مفاجئا أن تقلق دولة الاحتلال الإسرائيلي وحلفاءها العرب، القدامى والجدد”.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

أخر ألاخبار

الحدث

حوادث المرور: وفاة 52 شخصا وإصابة 1585 آخرين خلال أسبوع

21 سبتمبر 2021
الحدث

الوزير الأول: مخطط عمل الحكومة يحتوي على خطوط عريضة إلى غاية آفاق 2024

21 سبتمبر 2021
الحدث

وزير الخارجية لعمامرة يجري لقاء مع نظيره الكويتي

21 سبتمبر 2021
الحدث

تحضيرا للجمعية العامة للأمم المتحدة… لعمامرة يشارك في الاجتماع التشاوري لوزارة الخارجية العرب

21 سبتمبر 2021