اللجنة الوزارية للفتوى تدعو المواطنين إلى العودة لاتباع الإجراءات الوقائية

أصدرت اللجنة الوزارية للفتوى، التابعة لوزارة الشؤون الدينية، بيانا، تدعو فيه المواطنين إلى العودة لاتباع الإجراءات الوقائية في ظل التطور الملفت للوضعية الوبائية لجائحة كورونا في البلاد.

وفيما يلي نص البيان:

فبالنظر إلى التطور الملفت للوضعية الوبائية لجائحة كورونا، في ظل الموجة الخطيرة التي تعرفها مناطق كثيرة من العالم، ولا يخفى أن وطننا الجزائر يمكن أن يتعرض لذلك، إذا لم نأخذ بأسباب الحذر والوقاية، ولم نحسن الاستفادة من التجارب السابقة. فإن اللجنة الوزارية للفتوى تؤكد على ما جاء في عدد من بياناتها السابقة، وتدعو إلى ما يأتي:

من الواجبات الشرعية الأكيدة التي يقتضيها واجب الوقت هو العودة الصارمة إلى الأخذ بكل أسباب الوقاية من فيروس كورونا، ومن ذلك استعمال القناع الواقي، والتباعد الجسدي، والحرص على النظافة المستمرة، وغير ذلك من الإجراءات التي يعرفها المواطنون جميعا، والتي تُسْهِم في حفظ النفس الإنسانية، التي هي من الكليات الخمس الضرورية.

إن نصوص الشريعة وقواعدها ومقاصدها تدل على ضرورة الأخذ بتلك الإجراءات الاحترازية المتَّخذَة، لاسيما في الفضاءات العمومية، وهو أمر لا يجوز الاستهانة به لأنّه من الحدود التي لا يجوز التعدي عليها.

يجب على المصلين والقائمين على المساجد أن يعُودوا إلى تجسيد ذلك المستوى الحضاري الراقي من الالتزام الصارم بالإجراءات الوقائيةالذي عرفته المساجد، سواء في صلاة الجماعة وصلاة الجمعة، أو في بيوت الوضوء وسائر المرافق المرتبطة بها، كالتباعد الجسدي، وارتداء القناع الواقي، واستعمال السجادات الشخصية، والأخذ بأسباب النظافة، وسائر طرق الوقاية وأسبابها.

ينبغي العمل بتوجيهات المصالح الطبّية في الجزائر وفي العالم، والإقبال بكثافة على استعمال اللقاح، لأنه أمر ضروري لتحقيق المناعة الجماعية، فإن أحكام الشريعة الإسلامية تأمر بالتّداوي.

يجب الحذر من صناعة الإشاعات ونشرها وتداولها، فإن ذلك من دواعي الفتنة الإرجاف ومن مظاهر الكذب،

كما دعت اللجنة إلى ضرورة التحلِّي بواجب اليقظة، وروح التعاون بين المواطنين والمواطنات، في تطبيق كل الإجراءات الوقائية، وتحقيق الانضباط المجتمعي التَّام.

 

 

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)