time
728x90 Ar

أشاد المجلس الوطني لحقوق الإنسان، اليوم الأحد، بالجهود التي بذلها الجيش الشعبي الوطني منذ سنة 1963 لنزع الألغام المضادة للأفراد التي تركها المستعمر الفرنسي في الأراضي الجزائرية، وذلك بمناسبة اليوم العالمي المُصادف لـ”رفع الوعي بخصوص الألغام المضادة للأفراد والمساعدة على نزعها”، والذي يتزامن مع 4 أفريل من كل عام.

وجاء في نص البيان: “الاستعمار البغيض ولمحاصرة جيش التحرير الوطني لجأ إلى زرع ملايين الألغام المضادة للأفراد خصوصا على الحدود الشرقية والغربية أي كل أماكن مرور خط موريس وشال”، وأضاف: “الفضل يعود لجيشنا الشعبي الوطني سليل جيش التحرير الوطني الذي أخذ على عاتقه و منذ سنة 1963 مهمة نزع الألغام التي تركها المستعمر”.

وأفاد البيان: “المهمة انتهت بكل نجاح في 1 ديسمبر 2016 حيث تم إزالة الألغام التي بلغ عندها حوالي 9 ملايين لغم مع تدمير المخزون من هذه المادة، كما تم تحرير حوالي مائة ألف هكتار لاستعمالها في ميدان الفلاحة والرعي، وبالتالي ضمان حق الإنسان في الحياة والسلامة الجسدية والعيش الكريم”.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

زيتوني يستقبل ممثلي مكتتبي عدل البويرة

بمشاركة مختصين في أمراض الشيخوخة…جمعية المعرفة والتبادل الدوليين تنظم يوما تكوينيا لفائدة طلبة الطب

فتح 6 أسواق جوارية بولاية البيض

المدير العام لبنك بدر: الحسابات المالية المفتوحة بالبنوك العمومية والخاصة تقدر بـ 12 مليون حساب