الناشط الحقوقي المغربي المعطي منجب يضرب عن الطعام بعد منعه من السفر

بدأ المؤرّخ والناشط الحقوقي المغربي المعطي منجب، الملاحق بتهمتي “المسّ بأمن الدولة” و”غسل أموال”، إضراباً عن الطعام احتجاجاً على “منعه” من السفر يوم الأربعاء 14 أكتوبر 2021.

وقال منجب في تدوينة على “فيسبوك” إنه منع في مطار الرباط سلا من السفر للاستشفاء بفرنسا، حيث يتابع علاجا لمشاكل في القلب، موضحا أن حالته “ازدادت خطورة منذ سجنه وما سبقه وما تلاه من تحرشات ومتابعات وحملة قذف وسب بحقه وحق عائلته”.

وأشار منجب أيضا إلى أنه “اكتشف حجز السلطات على حسابه المصرفي وعلى سيارته عندما اضطر لبيعها”, مدينا “قرارات لا قانونية صدرت على خلفية تهم , كلها كيدية ومختلقة”.

وسبق للمنجب أن خاض إضرابا عن الطعام دام 19 يوما أثناء اعتقاله, قبل أن ينال إفراجا مؤقتا في مارس الماضي , كما أضرب عن الطعام احتجاجا على منعه من السفر عند بدء محاكمته في 2015, وهو المنع الذي رفع من حملة التضامن معه من حقوقيين في المغرب وخارجه.

وكانت لجنة التضامن مع المعطي المنجب, قد جددت دعوتها السلطات المغربية “لإسقاط التهم الباطلة الموجهة له والتي تمس بحقوق المواطنة, وتخرق الحق في حرية التعبير”.

ويحاكم المؤرخ المعروف بانتقاداته للسلطة بالمملكة , أمام محكمة الاستئناف في قضية “مس بأمن الدولة ونصب”, أدين بسببها بالسجن عاما واحدا في المرحلة الابتدائية في يناير, وهي قضية مفتوحة منذ العام 2015.

وصدر هذا الحكم في غياب منجب ومحاميه حيث كان معتقلا على ذمة التحقيق في قضية ثانية فتحت ضده أواخر العام الماضي بتهمة “غسل أموال”, وهي تهمة يؤكد أنها تستند على الأفعال نفسها المنسوبة له في القضية الأولى.

واستغرب المعطي الحكم الذي صدر بحقه غيابيا والمتمثل في سنة سجن , وادعاء النيابة العامة والمجلس الاعلى للقضاء بأنه رفض الحضور للمحاكمة معتبرا ذلك “استهتار بالرأي العام” . كما عبر عن استغرابه الشديد لأطوار والاشكال التي جرت فيها محاكمته وسرعة صدور الحكم بسجنه في جلستين فقط.

وعقب الافراج عنه مؤقتا شهر مارس الماضي , وجه الأكاديمي المغربي انتقادا شديدا للنظام بالمغرب ووصفه ب”السلطوي المضطهد للحريات” .

واتهم المعطي البوليس السياسي المغربي (الامن السياسي) بفبركة التهم الكيدية التي نسبت اليه في قضية غسل الاموال , مرجعا أسباب اعتقاله , لكتابته لمقال أسماه “بنية سرية تهدد سلامة المغاربة” .

وترى العديد من الاطراف المغربية أن الانتهاكات الجسيمة التي تعرض لها الأستاذ منجب, المعروف بكتاباته ومواقفه المنتقدة للسلطة الحاكمة والبوليس السياسي, ليست وليدة اللحظة, بل تعود لعام 2015 وهو مستهدف إعلاميا عن طريق “صحافة” التشهير الموالية لأجهزة الأمن, وقضائيا حيث تمت محاكمته بتهمة “المس بسلامة أمن الدولة” رفقة ستة نشطاء آخرين.

واحتجز المعطي منجب, واعتقل تعسفيا, بعد سنوات من المضايقة والمراقبة غير القانونية, لتوجه إليه والى أفراد عائلته تهم ب “غسيل الأموال”.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

أخر ألاخبار

الحدث

جميع مباريات اللاعبين المحترفين اليوم و توقيت كل مباراة

27 أكتوبر 2021
الحدث

لعمامرة يلتقي نظيريه من دولتي أنغولا وجنوب إفريقيا

26 أكتوبر 2021
الحدث

فرنسا تواصل حملاتها المسعورة ضد الجزائر عبر أبواقها الإعلامية الرسمية

26 أكتوبر 2021
الحدث

نقابة ناشري الإعلام تدعو إلى إيجاد آليات مبتكرة لتمويل المؤسسات الإعلامية

26 أكتوبر 2021