time

أجرى وزير الاتصال عمار بلحيمر، اليوم الاثنين، حوارا صحفيا مع يومية الغد الجزائرية، أكد فيه على حرص الدولة على بقاء الإعلام الوطني “حرا ونزيها” و البحث عن معادلة تجمع بين الدفاع عن ازدواجية المصالح الوطنية والمردودية المهنية في إطار العمل الإعلامي وأخلاقيات المهنة .

وأوضح بلحيمر أن الإعلام النزيه يقوم اليوم بدوره على أحسن وجه ولم يعد هناك شك بأن الجميع على خط الدفاع عن مصالح البلد ولا يمكن أن نقيس على تصرفات أفرد لنتهم مؤسسات أو قطاع بأكمله”.

وأفاد الناطق باسم الحكومة أنه لازالت قوى الشر المثمثلة في الأوليغارشية تستعمل قنواتها الإعلامية لاسيما عدد من المؤثرين المتواجدين في الخارج للتشكيك في شرعية مؤسسات الدولة، داعيا إلى وجوب الوقوف على “حجم هذا الخراب الموروث من خلال تحقيقات معمقة خاصة المال الفاسد الذي استطاعت جمعه من خلال تراكمات مافياوية وتهريبية الى الخارج”.

وأكد الوزير في هذا الصدد، أن المال الفاسد “مازال يغذي نشاط بعض الإعلاميين وتوجيه خطهم الافتتاحي”، مشيرا إلى أن هدف الدولة هو “تطهير” القطاع من كل الدخلاء من خلال الاحترام التام لما ينص عليه القانون من حقوق وواجبات.
ميرا منصوري

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

بوقدوم: الاعتداءات الصهيونية السافرة على الفلسطينيين تنتهك بصفة علنية كافة القوانين والأعراف الدولية وتضع مصداقية النظام الدولي على المحك

آخر مستجدات فيروس كورونا في الجزائر

قوجيل ونظيره التركي يدعوان المجتمع الدولي لوضع حد نهائي و عاجل لمأساة الفلسطينيين

ديفيد مويس : أنا سعيد بالهدف الذي سجله سعيد بن رحمة