time

صرح سفير الجزائر بفرنسا، محمد عنتر داود، اليوم السبت في توضيح موجه لوكالة الأنباء الفرنسية، أن فتح الشريط “لحركة انفصالية تخطط للقيام بأعمال إجرامية واعتداءات إرهابية”، ضد المسيرات الشعبية السلمية يكتسي شكلا من أشكال “التعاطف” و”إضفاء الشرعية”

وأوضح الدبلوماسي الجزائري في رده على برقية لوكالة الأنباء الفرنسية، نشرت يوم 26 افريل الأخير، “أن الوكالة قد عودت قارئيها ومستعمليها على مهنية أكبر و التزام بأخلاقيات المهنة في تغطياتها الإعلامية، رغم الموقف التحريري النقدي والسلبي تجاه بلادي، و عليه ينبغي الإقرار اليوم ان فتح شريطها لمسؤولي هذه الحركة يكتسي شكلا من أشكال التعاطف وإضفاء الشرعية لفائدة مسؤولي هذه الحركة الانفصالية التي تخطط، حسب معلومات موثوقة من وزارة الدفاع الوطني، للقيام بأعمال إجرامية واعتداءات إرهابية ضد المسيرات الشعبية السلمية

 

و أضاف السفير ان “الاعترافات الخطيرة التي أدلى بها العضو السابق في حركة الماك التخريبية المدعو ح. نورالدين، لمصالح الأمن، قد أكدت وجود مخطط إجرامي خبيث، يهدف إلى القيام بتلك الأعمال، لتستغل بعد ذلك تلك الصور في حملاتها التخريبية والتماس التدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية للبلاد”.

وختم عنتر داود توضيحه بالقول: “ينبغي التذكير بناء على ما سبق بان الجزائر، القوية بمسارها وتجاربها، قد استطاعت على الدوام إظهار قدرتها على حماية وحدتها الوطنية عبر مؤسساتها المدعومة بشعبها إذ شكلا معا حصنا متينا أمام التهديدات المتكررة ومحاولات زعزعة الاستقرار”

محمد كحلوش

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

إضافة إلى تعيينات وإنهاء مهام في وظائف عليا… مجلس الوزراء يصادق على مشروع “هام” خاص بالمحروقات

محاربة لاستنزاف العملة الصعبة… الرئيس تبون يأمر بتعزيز القدرات الخاصة بالشركتين الوطنيتين للنقل  البحري

الاجتماع الوزاري يتناول ملف المستخدمين العسكريين

بهدف منع وضعيات الاحتكار… الرئيس تبون يشدد على ضرورة ضمان التطبيق الفعلي لقانون المنافسة