سلطات بلدية وجدة المغربية تهدم منزل الرئيس بوتفليقة

كشفت الصحافة المغربية، اليوم الاثنين 24 ، أن السلطات المحلية لمدينة وجدة قامت بهدم المنزل الذي ولد فيه رئيس الجمهورية الجزائرية عبد العزيز بوتفليقة.

وذكرموقع “بلادي.نت” الإخباري أن أسباب الهدم تعود إلى كون المنزل ”مهدد بالانهيار منذ عدة سنوات”،
وحسب ذات المصدر فإن هذا المنزل الذي تم التخلي عنه لعدة سنوات ويقع في المدينة القديمة، مهدد بالانهيار مما يعرض حياة الجيران والمارة للخطر.

و أكدت المصادر الإخبارية المغربية أن عملية الهدم جاءت بعد الاتصالات التي قامت بها السلطات المحلية في وجدة مع القنصل الجزائري، حيث تم التوصل إلى اتفاق من أجل هدمه وهو ما وقع في النهاية، كما أكدت أن مسؤولون من القنصلية الجزائرية في وجدة حضروا عملية الهدم.

وكان هذا المنزل الذي يعود في ملكيته الى عائلة بوتفليقة قد أثار جدلا مؤخرا بسبب قدمه وما يشكله من خطورة على الساكنين في محيطه، مما يستدعى هدمه، غير أن ملكيته للرئيس بوتفليقة أجبرت السلطات المغربية إلى فتح قنوات اتصال عن طريق القنصلية الجزائرية من أجل الموافقة على ذلك.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

أخر ألاخبار

الامن

توقيف موظف بالجوية الجزائرية وبحوزته مادة محظورة

20 سبتمبر 2021
الحدث

الفريق السعيد شنقريحة يعقد اجتماعا مع إطارات ومستخدمي الصحة العسكرية

20 سبتمبر 2021
الحدث

عمال النقل البحري في وقفة احتجاجية للمطالبة باستئناف النشاط

19 سبتمبر 2021
الحدث

الرئيس تبون يتلقى التعازي من ملوك ورؤساء في وفاة رئيس الجمهورية السابق بوتفليقة

19 سبتمبر 2021