صحة و رياضة : التأقلم الحراري وتأثيره على الرياضي

من أهم الأمور التي تؤثر على التمارين الرياضية هي فكرة التأقلم على الحرارة فأي تغيير بين حرارة الجسم، وحرارة الجو المحيط بك، قد تؤدي بك إلى مشاكل مع الانفلونزا وحدوث نزلات برد أو نزلات معوية، وبالإضافة إلى ذلك فهي تؤثر على مستوى اللياقة البدنية، خاصة عند ممارسة رياضة كالعدو.

مع حلول الصيف ترتفع درجة الحرارة وبالتالي ترتفع درجة الرطوبة ما يشكل عائقاً أمام قيام الجسم بوظائفه الحيوية خصوصاً خلال التمارين الرياضية، لذلك نحذر من خطورة ممارسة الرياضة في هذه الأجواء من دون اتخاذ احتياطات لازمة، لا سيما أن فقدان السوائل من الجسم يؤدي الى نقص في حجم الدم وانخفاض في الدفع القلبي وهبوط في الدورة الدموية.

يحتاج الجسم، أثناء ممارسة الرياضة في ظروف بيئية حارة جداً، إلى الخضوع لعمليات تكييف وتأقلم ليحدث تغييراً في المستوى البدني والوظيفي ويتجنب التعرض للإصابات الحرارية التي تشكل خطورة كبيرة قد تصل إلى الوفاة.

التأقلم الحراري هو مجموعة من التعديلات التي تسمح للشخص بتحمل ضغط أكبر بسبب الحرارة البيئية، وهي جزء أساسي في الوقاية من الأمراض المرتبطة بالحرارة ، تؤدي بشكل أساسي إلى تغييرات في كمية ونوعية التعرق وكذلك في تدفق الدم ، مما يكيف الجسم للعمل بشكل أكثر كفاءة في المناخات الحارة .

وبمجرد ارتفاع حرارة الجو عن المعدلات الطبيعية يقوم الجسم البشري بالمسارعة لاجراء بعض التعديلات الفسيولوجية تهدف إلى الحفاظ على درجة حرارة آمنة من أجل الأداء السليم للأنظمة الحيوية من خلال زيادة معدل ضربات القلب (HR) للتعامل مع انخفاض حجم البلازما (بسبب الجفاف) ومحاولة الحفاظ على النتاج القلبي، رفع درجة الحرارة المركزية كآلية حماية. نتيجة لذلك ، تحدث التعديلات على مستوى بعض الوظائف، زيادة التعرق وتدفق الدم إلى الجلد بسبب توسع الأوعية المحيطية، زيادة التنشيط الهرموني لهرمونات الألدوستيرون ومضادات إدرار البول (ADH) لتقليل فقد الماء والمعادن ، على التوالي، زيادة وتيرة التهوية وضيق التنفس، تراكم المستقلبات في العضلات، زيادة استخدام الجليكوجين وبالتالي تقليل مستوياته، وراحة أقل وتحمل نفسي وإدراك شخصي أكبر للجهد.

ومن العوامل المتحكمة في التأقلم مع التدريب في البيئة الحارة البيئة الخارجية، أي المكان الذي يتم فيه التدريب أو ممارسة الرياضة المعنية. لقد لوحظ أن إجراء التدريب في البيئة التي تمارس فيها الرياضة بالفعل يؤدي إلى تكيفات أفضل نظرًا لعدم قدرتنا على تعديل

الظروف البيئية للرياضي، ووقت التعرض اعتمادًا على نوع البروتوكول (نشط / خامل) الذي سيتم استخدامه ، يتم استخدام وقت تعرض أو آخر.

المستوى البدني للفرد، درجة الجفاف لدى الرياضي، معدل إنتاج الحرارة الداخلية، مدة وتكرار التدريب يجب أن لا تتجاوز مدة الحصص التدريبية 60 دقيقة في اليوم الواحد .

أنواع البروتوكولات الخاصة بالتأقلم مع التدريب في البيئة الحارة، البروتوكولات قصيرة المدى، عندما تكون مدة البروتوكول أقل من 7 أيام، يوصى به عادة للرياضيين الذين لديهم نظم تدريب قاسية أو مكثفة، والبروتوكولات متوسطة المدى، عندما تكون مدتها حوالي 7-14 يومًا . بعد 7 أيام ، يتم تحقيق 80٪ من التكييفات، أما البروتوكولات طويلة المدى عندما تكون مدتها أكبر من 14 يومًا. هذه الأنواع من البروتوكولات هي التي تنتج أفضل التكيفات مع الحرارة.

ومن بين النصائح الواجب العمل بها لتفادي مشاكل في التأقلم، يجب الحفاظ على توازن السوائل والأملاح المعدنية أثناء التمرين، شرب السوائل قبل الشعور بالعطش: من خلال استهلاك ما لا يقل عن نصف لتر قبل ساعة من التدريب وتتبع بجرعات صغيرة كل 15 دقيقة خلال التدريب، لا يجب أن تكون كل السوائل المتناولة عبار عن ماء، تجنب تناول الأطعمة والمشروبات التي لها تأثير مدر للبول، استهلاك المشروبات البديلة بدلاً من الماء العادي ، وتجنب استنفاد الجليكوجين وبالتالي تحسين الأداء، تناول السوائل التي تحتوي تركيبتها على أكثر من نوع واحد من الكربوهيدرات بعد الحصة التدريبية، وارتداء ملابس ذات نوعية جيدة خفيفة الوزن واللون وتساعد الجلد على التنفس، والابتعاد عن بعض المعتقدات السلبية مثل التدرب بالملابس البلاستيكية .

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

أخر ألاخبار

الحدث

بحضور الرئيس تبون… تشييع جثمان رئيس الدولة السابق بن صالح بمقبرة العالية

23 سبتمبر 2021
الحدث

خنيسة: لقاء الحكومة والولاة يأتي في سياق إرساء الحكامة الجديدة الإقليمية

23 سبتمبر 2021
الحدث

لعمامرة يشارك في أشغال اجتماع “ترويكا” رئاسة القمة العربية

23 سبتمبر 2021
الحدث

بنك التنمية المحلية يكرم الرياضيين الفائزين في الألعاب البارالمبية طوكيو -2020

23 سبتمبر 2021