time
  • دوري ابطال اوربا
  • الدوري الاوروبي
  • دوري ابطال افريقيا
  • كاس الاتحاد الافريقي
  • كأس أمم افريقيا
  • الدوري الانجليزي الممتاز
  • الدوري الايطالي السيري آ
  • الدوري الاسباني الدرجة الاولى
  • الدوري الالماني
  • الدوري الهولندي الممتاز
  • الدوري الفرنسي الدرجة الأولى
  • الدوري التركي الممتاز
  • الدوري الجزائري الدرجة الاولى
  • الدوري الجزائري الدرجة الثانية
  • الدوري المغربي
  • الدوري السعودي
  • الدوري المصري الممتاز
  • الدوري النجو القطري
  • الدوري التونسي

كشفت دراسة بأن ممارسة التمارين الرياضية قد تخفض ضغط الدم بقدر ما يفعل الدواء، حيث جمع الباحثون بيانات ما يقرب من 400 تجربة عشوائية قيمت آثار أدوية ضغط الدم وممارسة التدريبات على خفض ضغط الدم.

ووجد الباحثون أن الأدوية والرياضة خفضت ضغط الدم بنحو تسعة مليمترات زئبق لدى المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة حسين ناجي، الباحث في السياسات الصحية في كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية في المملكة المتحدة “يبدو أن التمارين تسبب انخفاضات مماثلة في ضغط الدم الانقباضي مثل الأدوية الخافضة للضغط التي يشيع استخدامها بين الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم”، أين تمت دراسة 194 تجربة عشوائية بحثت تأثير أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم، و197 تجربة اختبرت تأثير التدريبات على خفض الضغط المرتفع.

وعند فحص بيانات جميع المشاركين، وجد الباحثون أن الأدوية أكثر فعالية من ممارسة التمارين الرياضية في خفض ضغط الدم الانقباضي، وهو الرقم العلوي في قراءة ضغط الدم والذي يشير إلى الضغط على جدران الأوعية الدموية عندما يضخ القلب الدم. لكن عندما ركز الفريق فقط على المجموعة التي تعاني من ارتفاع كبير في الضغط، حيث يسجل الرقم العلوي في قراءة الضغط 140 أو أكثر، وجدوا أن التدريبات تحقق نفس نتيجة الدواء، إذ يخفضان الضغط 8.96 مليمتر زئبق في المتوسط.

للإشارة، فإن ضغط الدم المرتفع، هو حالة يكون فيها ضغط الدم مرتفع وثابت في شرايين الجسم، وغالباً لا يرافق هذا الارتفاع ظهور أعراض للحالة، إلا أن هناك بعض الأشخاص يعانون من الصداع، والدوخة، والطمس أي عدم رؤية الأشياء الأمامية بوضوح، بجانب حدوث اضطرابات في التوازن.

غير أن عدم معالجة ضغط الدم المرتفع لفترة طويلة، قد يعزز من خطر الإصابة بسكتة دماغية، أو نوبة قلبية، وقصور في القلب، وتمدد الأوعية الدموية، وحدوث ضرر في الكلى والعينين، وقد يكون قاتل.

عندما تكون الدورة الدموية ضعيفة بحيث لا تصل كميات الدم الكافية إلى الدماغ تصبح ممارسة بعض التمارين الرياضية معقدة وصعبة على المصابين بانخفاض ضغط الدم بالرغم من أن الرياضة تظل عاملا أساسيا لمراقبة انخفاض ضغط الدم وهو ما يجعل اختيار تمارين رياضية بعينها مهم جدا وهو بمثابة قواعد الحماية التي يجب تطبيقها.

ويفسر خبراء الصحة ذلك بأن انخفاض ضغط الدم يجعل بعض الحركات الرياضية صعبة وتتسبب في الشعور بالدوار والغثيان وباضطراب في البصر والضعف والإغماء أيضا، وليس من السهل على المصابين بانخفاض ضغط الدم ممارسة تمارين حركية من بينها التمارين التي تعتمد على خفض الرأس مثل بعض تمرينات اليوغا لكنهم في الوقت ذاته لا ينصحون بالانقطاع عن ممارسة الرياضة.

ويقول خبراء الصحة بأنه ليس على مرضى انخفاض ضغط الدم التخوف من ممارسة الرياضة لأنها تظل ضرورية لمساعدة الدورة الدموية على العمل بشكل صحيح ومنتظم. وينصح خبراء اللياقة البدنية الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم باعتماد التمارين الرياضية التي تحفز نظام القلب والأوعية الدموية مثل السباحة والركض وألعاب الجمباز وركوب الدراجات الهوائية.

ويرجح الخبراء أن أعراض انخفاض ضغط الدم تنتج عن التغيير الفجائي لوضع الجسم وخصوصا عندما يوضع الرأس في مستوى منخفض مقارنة بالقلب مثل بعض وضعيات اليوغا لأن دوران الدم ليس قويا كما يلزم لإيصال كميات الدم الكافية إلى الدماغ وهو ما يخلق الشعور بالدوار والدوخة وتكمن الخطورة في الإغماء والإصابة جراء السقوط مثلا. لذلك يجب أخذ بعض الاحتياطات في التمارين التي يمكن ممارستها.

وقلة ممارسة الرياضة، هي أحد عوامل الخطرة، التي تؤدي إلى الإصابة بأمراض مختلفة ومتعلقة بارتفاع ضغط الدم، بجانب الإصابة بأمراض أخرى مختلفة. ولحسن الحظ، من الممكن تقليل عامل الخطر هذا عن طريق التعامل الثابت معه، وممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم. غير أن تمارين اللياقة البدنية، قد تحتوي على العديد من الفوائد بجانب قدرتها على خفض ضغط الدم المرتفع.

ومن فوائد اللياقة البدنية الإضافية تقوية نظام القلب والأوعية الدموية، تحسين الدورة الدموية، مما تساعد الجسم على استخدام الأكسجين بشكل أفضل، زيادة الطاقة حتى تتمكن من القيام بالعديد من الأنشطة دون تعب أو ضيق في التنفس، زيادة قدرة القلب، والرئتين، وتقوية العضلات، وهذا يؤدي إلى تقوية الجسم.

يجب استشارة طبيبكم قبل البدء بالأنشطة البدنية، لاسيما وان الطبيب يمكنه مساعدتكم، لإيجاد خطة ملائمة لمستوى اللياقة البدنية لديكم، ووضعكم الجسدي، ويمكن تقسيم أنواع التمارين الرياضية المختلفة إلى ثلاثة أنواع أساسية

التمدد أو الاستطالة البطيئة للعضلات، أي تمدد الذراعين والساقين، قبل وبعد ممارسة الرياضة، وهذا يساعد على إعداد العضلات للنشاط، ومنع إصابة وتمدد العضلات، غير أن حدوث تمديدات منتظمة، يزيد من مدى الحركات والمرونة.

تمرين القلب والأوعية الدموية أو التمرين الهوائي، تتم باستخدام مجموعات عضلات كبيرة، وهذا النوع من الأنشطة الجسدية يقوي القلب والرئتين، ويحسن قدرة الجسم على

استخدام الأكسجين، غير أن ممارسة التمارين الرياضية الهوائية، تفيد بشكل أفضل في تقوية القلب، وتعود عليه بالفائدة، ومع مرور الوقت، يمكن للتمارين الرياضية الهوائية، أن تساعد على تقليل معدل ضربات القلب، وضغط الدم وتحسين التنفس، وتمارين التقوية فهي تقلصات عضلات متكررة أو التشديد، حتى تتعب العضلات.

ومن التمارين الهوائية الجيدة لخفض ضغط الدم المرتفع المشي، الركض، القفز على الحبل، ركوب الدراجات، التزلج بأنواعه، تجديف، سباحة، تمارين هوائية مائية، كما يوصى بركوب الدراجات لخفض ضغط الدم.

وبشكل عام، ومن أجل تحقيق أقصى قدر ممكن من الفوائد الصحية، يجب ممارسة التمارين الرياضية لمدة 20 أو 30 دقيقة، وعلى الأقل 3-4 مرات في الأسبوع، غير أن ممارسة الأنشطة الرياضية مرة كل يومين، تساعد على الحفاظ على جدول منتظم للتمارين الرياضية الهوائية،وتحسين ضغط الدم المرتفع.

وهذه بعض الإرشادات التي يجب الاخذ بها أثناء ممارسة التدريبات الرياضية، بداية بزيادة تدريجية لمستوى نشاطك، وخاصة إذا لم تمارسوا الرياضة بشكل منتظم من قبل، وبعد ممارسة الرياضة، انتظر على الأقل ساعة ونصف قبل تناول الطعام، كما ينصح بإجراء عملية التحمية لمدة 5 دقائق، إذ تشمل الحمية التمدد قبل ممارسة التدريبات الهوائية، وينصح بأخذ 5 دقائق إلى 10 دقائق من أجل الاسترخاء والتهدئة بعد ممارسة الرياضة، والتمدد يمكن القيام به وقوفاً أو جلوساً.

إجراء التمارين بوتيرة ثابتة، مما يسمح لك بالتحدث أثناء ممارستها دون تعرضك للخطر، وإجراء المراقبة وحفظ وكتابة التمارين التي قمتم بها.

وفي حال ظهور الأعراض التالية يجب التوقف عن التمارين كظهور ألم في الصدر، ضعف، دوخة، تورم مناطق مختلفة في الجسم، ضغط أو ألم في الصدر، العنق، الذراع، الكتف أو الفك، وأية أعراض أخرى تسبب لكم القلق والألم.

في هذه الحالة تواصلوا مع الطبيب أو توجهوا للحصول على العلاج الفوري إذا كانت هذه الأعراض لا تزول بسرعة.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

النص الكامل لبيان الاجتماع الدوري للمجلس الأعلى للأمن

المجلس الأعلى للأمن: تصنيف حركتي رشاد والمــــاك ضمن المنظمات الإرهـــابية

المجلس الأعلى للأمن: الإبقاء على الحدود البرية مغلقة إلا في حالة الضرورة

مجلس الأمة: ندعو مؤسسات إقليمية ودولية معروفة إلى مراجعة سياسة “الوجهين” المتبعة في تعاملاتها