time
728x90 Ar

تحول العلاج في الخارج إلى حلم للكثير من المرضى وذويهم، الذين يدركون أنه لا سبيل للعلاج إلا وراء الحدود، في وقت باتت الشكوى من تأخر الموافقة من ناحية والرفض من ناحية أخرى.

حزام صلاح شاب في الثلاثينات من العمر، يقطن في بلدية عين عبيد التابعة لدائرة الخروب، يعاني من زيادة وزن رجله اليسرى  نتيجة مرض الفلاريا وهو مرض نادر يصيب الجهاز الليمفاوي مُسبّبا التهابا في الأوعية الليمفاوية، يؤدّي إلى تضخم وكبر حجم المنطقة المصابة وخاصة الأطراف أو أجزاء من الرأس أو الجذع، وسُمّي بهذا الاسم تشبيها للرجل المصابة برجل الفيل.

ويحتاج صلاح إلى العلاج بإجراء عملية تبلغ تكلفتها نحو حوالي 15 ألف أورو، تبرع له بتكاليفها أحد المحسنين من ذوي القلوب الرحيمة، وتم حجز سرير له في إحدى المستشفيات  بألمانيا بالإضافة إلى تذكرة الطائرة بداية شهر مارس القادم، لكن بشرط أن يتم منحه ترخيص بالخروج والدخول من الجزائر إلى ألمانيا ذهابا وإيابا .

وقد تم دراسة طلبه على مستوى الجهات الرسمية في الجزائر، ممثلة في وزارة الداخلية والجماعات المحلية، وهي الجهة الوحيدة المخولة قانونا لإصدار مثل هذه التصاريح وجاءت الموافقة اليوم لتكتمل فرحة هذا الشاب الطموح والصبور.

كما أعرب الشاب صلاح حزام  للجريدة والقناة الالكترونية “دزاير توب” قائلا: “أتمنى أن يكتب الله لي الشفاء وأستطيع إيجاد عمل وتأسيس أسرة وإنجاب أولاد، وتعويض سنوات طويلة قضيتها مع المرض بسنوات كلها سعادة وتحقيق الأحلام”.

كما وجه صلاح حزام شكره لكل من مد له يد المساعدة ويقف اليوم معه ويسانده في محنته.

بقلم / علي مكاوي

تعليقات الزوار ( 1 )

  1. التفاتةطيبة من الأستاذ الفاضل لمسالة يكابدها الكثير من المرضى فليس بوسع الجميع اجراء عمليات بالخارج،ولابوسعهم ايجاد محسنيين،حبذا لو يتيسر نقل الطواقم الطبية والأجهزة التقنية الى بلادنا تحية خاصة لجمعية المعرفة والتبادل الدوليين

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

الإعلامية  فريهان رؤوف  تكتب:  أسرد لكم من واقعنا المزيف

الإعلامية  فريهان رؤوف  تكتب:  أسرد لكم من واقعنا المزيف

رغد صدام حسين الورقة الرابحة/ بقلم سارة بانة

رغد صدام حسين الورقة الرابحة/ بقلم سارة بانة

دهاليز التاريخ ... في ذكرى تأميم المحروقات بقلم / سعيد عياشي

دهاليز التاريخ … في ذكرى تأميم المحروقات بقلم / سعيد عياشي

الإعلامية فريهان رؤوف تكتب: الحلم الأبيض تحول إلى كفن

الإعلامية فريهان رؤوف تكتب: الحلم الأبيض تحول إلى كفن