فرنسا تناقش مشروع قانون “اعتذار وتعويض” الحركى الجزائريين

تنطلق غدا الخميس، الجمعية الوطنية في فرنسا في مناقشة مشروع قانون “اعتذار وتعويض” الحركى الجزائريين الذين قاتلوا إلى جانب الجيش الفرنسي، إبان الثورة التحريرية الجزائرية.

ويعتبر هذا المشروع ترجمة لخطاب الرئيس الفرنسي الذي ألقاه بتاريخ 20 سبتمبر في قصر الإليزيه في حضور ممثلين للحركى، ويمثّل اختبارا لضمير فرنسا في مواجهة “مأساة الحركى”.

كما يريد ماكرون عبر القانون الاعتراف بـ”الدَين” تجاه الحركى وعائلاتهم الذين عاشوا اثر وصولهم إلى فرنسا في “ظروف غير لائقة”.

وحسب قناة “فرانس 24″، بعتبر  ماكرون  أول رئيس فرنسي طلب “الاعتذار” من الحركيين وعائلاتهم، .

ويعترف مشروع القانون بـ”الخدمات التي قدمها في الجزائر الأعضاء السابقون في التشكيلات المساندة التي خدمت فرنسا ثم تخلت عنهم أثناء عملية استقلال هذا البلد”.

كما يعترف النص بـ”ظروف الاستقبال غير اللائقة” لتسعين ألفا من الحركيين وعائلاتهم الذين فروا من الجزائر بعد استقلالها. وينص مشروع القانون على “التعويض” عن هذا الضرر مع مراعاة طول مدة الإقامة في تلك الأماكن.

ويشمل التعويض “المقاتلين الحركيين السابقين وزوجاتهم الذين استقبلوا بعد عام 1962 … في ظروف غير لائقة، وكذلك أطفالهم الذين جاؤوا معهم أو ولدوا هنا”، وفق ما أوضحت مقررة مشروع القانون باتريسيا ميراليس المنتمية لحزب الرئيس “الجمهورية إلى الأمام”.

ورُصدت خمسون مليون يورو في مشروع موازنة العام 2022 لصرف التعويضات.

 

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تابعونا على

أخر ألاخبار

الحدث

الرئيس تبون سيلتقي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قريبا

1 ديسمبر 2021
الحدث

السفير الفلسطيني بالجزائر : زيارة الرئيس عباس لتنسيق المواقف بشأن انعقاد القمة العربية

1 ديسمبر 2021
الحدث

نواب المجلس الشعبي الوطني يصوتون بالأغلبية على قانوني المضاربة والعقوبات

1 ديسمبر 2021
الحدث

تحت إشراف رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون.. ملف السيارات على طاولة الندوة الوطنية للإنعاش الاقتصادي

1 ديسمبر 2021