time
728x90 Ar

طالبت منظمة مراسلون بلا حدود اليوم الجمعة النظام المغربي بإطلاق سراح الصحفي الصحراوي محمد لمين هادي الذي أصبحت حالته الصحية مقلقة للغاية، بعد 78 يومًا من الإضراب عن الطعام.

وكشفت المنظمة في نداء لها، أن الصحفي الصحراوي محمد لمين هدي معتقل منذ نوفمبر 2010 وحُكم عليه بالسجن 25 عامًا في 2013، وكان مراسلا لتلفزيون الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية في الصحراء الغربية، مشيرة إلى أن عائلته تكافح للحصول على معلومات عن ابنها لأن السلطات المغربية تنكر حقه في الزيارات العائلية.

كما أوضح الأمين العام، كريستوف ديلوار، أن إساءة معاملة محمد لمين هادي استمرت لفترة طويلة داعيا الى وضع حد للتعذيب، وإنقاذ حياته بعد مضاعفات الإضراب عن الطعام الذي يخوضه منذ أكثر من شهرين، قبل أن يتابع: ” يجب أن يسود مبدأ الإنسانية، سُجن منذ عشر سنوات بتهمة ملفقة، وهو الآن في خطر الموت ويجب الإفراج عنه دون تأخير.

للإشارة، فقد أفاد ذات البيان أن المغرب يحتل المرتبة 133 من بين 180 دولة في مؤشر حرية الصحافة العالمي لعام 2020 الصادر عن المنظمة.

محمد ك

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

الجمارك:تسهيلات جمركية لمعالجة تدفق البضائع لفائدة المتعاملين الاقتصاديين

بيب غوارديولا يعلق على غياب محرز ضد تشيلسي

بوقدوم وبلجود في زيارة عمل إلى ليبيا

بن سبعيني يكشف المعاناة التي عاشها في بلجيكا