time
728x90 Ar

صرح وزير الشؤون الخارجية الصحراوي محمد سالم ولد السالك بقوله، أن “خرق المغرب لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع سنة 1991 برعاية أممية ،بعد اعتدائه على صحراويين تظاهروا سلميا بالثغرة غير الشرعية بالكركات أعاد النزاع إلى المربع الأول”، وفق ما أفادت به وكالة الأنباء الصحراوية (واص).

ولد السالك أشار خلال ندوة صحفية نشطها، اليوم الإثنين، بمقر السفارة الصحراوية بالجزائر إلى أن  عدوان 13 نوفمبر “شكل القطرة التي أفاضت الكأس، وأثبت بصفة قوية أن المغرب تملص نهائياً من العقد المبرم بين الطرفين، بعد 16 سنة من الحرب المدمرة، والمتمثل في مخطط التسوية لسنة 1991، وقام بإلغاء الاتفاق من جانب واحد، ليعيد النزاع الصحراوي المغربي إلى المربع الأول.

وذكر رئيس الدبلوماسية الصحراوية، أن النزاع بين الجمهورية الصحراوية والمملكة المغربية انتقل إلى مرحلة جديدة، بعد 13 نوفمبر الفارط على إثر قيام قوات الاحتلال المغربي في منطقة الكركرات بنسف وقف إطلاق النار وتجاوز الجدار العازل وضم أراض جديدة والهجوم على المدنيين الذين تظاهروا سلميا، مطالبين بإغلاق الثغرة غير الشرعية بتلك المنطقة.

أحمد عاشور

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

الجمارك:تسهيلات جمركية لمعالجة تدفق البضائع لفائدة المتعاملين الاقتصاديين

بيب غوارديولا يعلق على غياب محرز ضد تشيلسي

بوقدوم وبلجود في زيارة عمل إلى ليبيا

بن سبعيني يكشف المعاناة التي عاشها في بلجيكا