وزير العدل يشرف على تنصيب أعضاء المجلس الوطني لحقوق الإنسان

أشرف اليوم الأربعاء وزير العدل حافظ الأختام، عبد الرشيد طبيي، على تنصيب أعضاء المجلس الوطني لحقوق الإنسان.

وشدد طبي، في كلمة ألقاها نيابة عن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، على أن الشعب الجزائري الذي عانى من ويلات الاستعمار، وحرم لعقود من الزمن من كرامته متمسك أكثر بحقوقه.

وأكد الرئيس تبون، أن الايمان كان راسخا بأهمية احترام حقوق الانسان، لبناء الدولة بعد الاستقلال، فقد صادقت الجزائر في دستور 1963 على الاعلان الدولي لحقوق الانسان، كما أقرت الدساتير التي تلته مجموع الحقوق والحريات التي نصت عليها المواثيق الدولية.

ومن أهم هذه المواثيق،  ذكر رئيس الجمهورية، الاعلان العالمي لحقوق الانسان والعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية، والعهد الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وصولا لدستور 2020 الذي دعم هذه الحقوق وعمل على تعزيزها.

كما وجه الرئيس تبون، أعضاء المجلس الوطني لحقوق الانسان إلى الإضطلاع بمسؤوليتهم للمساهمة في ترقية المواطنة، والممارسة الديمقراطية والقيم الوطنية.

ومن جهته، أكد وزير العدل أن دور المجلس في مجال ضمان حقوق الإنسان يتمثل في توليه مهمة الرقابة والإنذار المبكر  مشددا على ضرورة تحسين العلاقة بين الإدارة والمواطن من بين التحديات التي يسهر عليها هذا المجلس.

وأوضح نفس المسؤول، أن ممارسة المجلس لهذه المهام سيمكنه لا محالة من إعطاء الصور الحقيقية للجزائر. في ظل الهجمة الإعلامية التي تتعرض لها الجزائر في الفترة الأخيرة.

محمد.ك

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)