time
728x90 Ar

تنظم جمعية “نيويورك سيتي بار”، في 14 أبريل الجاري، ندوة حول الدور الذي يمكن للرئيس الأمريكي جو بايدن، لعبه من أجل وضع حل للنزاع في الصحراء الغربية المحتلة، وكيفية تعامله مع القرار المتخذ من قبل سلفه الجمهوري، دونالد ترامب، والمتعلق بالاعتراف بسيادة المغرب المزعومة على الأراضي الصحراوية.

وذكرت وكالة الأنباء الصحراوية، أن الندوة التي ستكون عبر تقنية التحاضر عن بعد على شكل ورشات حول قضية أساسية،  ستطرح سؤالا جوهريا،  وهو “هل ينبغي على الرئيس الأمريكي جو بايدن أن يؤيد قرار سلفه دونالد ترامب بالاعتراف بسيادة المغرب المزعومة على الصحراء الغربية؟”.

وستركز الورشات على أن السيادة على الصحراء الغربية محل نزاع بين المملكة المغربية والسكان الأصليين وهم الصحراويين، منذ عام 1974، وصولا إلى إعلان دونالد ترامب، في ديسمبر 2020، اعترافه بسيادة المغرب المزعومة على أراضي الصحراء الغربية المحتلة، كجزء من اتفاق قام المخزن بموجبه بتطبيع علاقاته الدبلوماسية رسميا وعلنيا مع الكيان الصهيوني.

ومن المنتظر أن يطرح المشاركون فرضية مفادها إمكانية موافقة الرئيس جو بايدن على هذا القرار، وفي حال ما تم ذلك ستصبح الولايات المتحدة الدولة الوحيدة التي تعترف بادعاء المغرب سيادته على الصحراء الغربية المحتلة.

كما قام المنظمون بدعوة لجنة مميزة لدراسة أسباب وخلفيات قرار الرئيس السابق دونالد ترامب والآثار المترتبة عنه.

وينشط الورشة الأولى التي يشرف على إدارتها عضو لجنة الحقوق الدولية والرئيسة السابقة للجنة الأمم المتحدة كاتلين توماس؛ كل من الأستاذة إكلينيكية في القانون بكلية الحقوق بجامعة كورنيل، ساندرا بابكوك وأستاذ القانون في مجلس الإدارة بكلية الحقوق بجامعة روتجرز روجر س كلارك، إلى جانب الأستاذ في كلية أنطون سكاليا للقانون بجامعة جورج ميسون ومدير مركز كلية الحقوق للشرق الأوسط والقانون الدولي, يوجين كونتوروفيتش.

بينما يشارك في ثاني ورشة من الندوة، كل من سفير الولايات المتحدة السابق لدى الأمم المتحدة في الفترة ما بين (2005-2006) ومستشار الأمن القومي الأمريكي السابق (2018- 2019) جون بولتون، وهو الذي وجه انتقادا شديد اللهجة لدونالد ترامب، عقب اعترافه بالسيادة المزعومة للمغرب على الأراضي الصحراوية المحتلة، وأكد وقت ذاك على أن “ترامب كان مخطئًا في التخلي عن ثلاثين عامًا من السياسة الأمريكية بشأن الصحراء الغربية”.

كما أضاف بولتون أنه كان من الممكن التوصل إلى اتفاق بين المملكة المغربية والكيان الصهيوني, دون التخلي عن التزام الولايات المتحدة بالاستفتاء حول مستقبل الصحراء الغربية.

ويشارك أيضا في الورشة الثانية، السفير كريستوفر روس، وهو دبلوماسي للولايات المتحدة في ليبيا (1969-1970) والمغرب (1970-1973), وسفير الولايات المتحدة في الجزائر (1988-1991) وسوريا (1991-1998)، كما شغل منصب منسق وزارة الخارجية لمكافحة الإرهاب (1998-1999)، والمبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية (2009 إلى 2017).

وسبق لكريستوفر روس أن انتقد الخطوة التي أقدم عليها ترامب، وأكد أن “سيادة الصحراء الغربية لا تعود إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ولا إلى المغرب”، مضيفا أن اعتراف ترامب بسيادة المملكة المغربية المزعومة على الأراضي الصحراوية المحتلة “قرار خطير، “سينعكس سلباً على استقرار المنطقة وعلى مصالح الولايات المتحدة في شمال إفريقيا.

وأكد الدبلوماسي الأمريكي أن “قرار ترامب لن يغير في المقاربة الأممية لملف الصحراء الغربية شيئاً، ولن يلغي الحاجة العاجلة لتطبيق قرارات مجلس الأمن”، مواصلا “بل سيعرقل التوصل إلى حل ويهدد الأمن والسلم على عدة محاور بالمنطقة التي تشهد حالياً أجواء من التوتر المتزايد”.

ويرتقب أن يلتحق إليوت أبرامز بثاني ورشة، وهو الباحث الرئيسي لدراسات الشرق الأوسط في مجلس العلاقات الخارجية في واشنطن، ومساعد وزير الخارجية السابق (1981-1989)، والنائب السابق لمستشار الأمن القومي (2005-2009).

يشار إلى أن جمعية “نيويورك سيتي بار” تضم محامين متطوعين وطلبة في الحقوق، وتأسست عام 1870.

أحمد عاشور

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

والي أم البواقي يزور ضحايا إنحراف حافلة نقل المسافرين

جماهير ويست هام تدعم سعيد بن رحمة

رشيد غزال : سنواصل القتال من أجل التتويج بلقب الدوري التركي

توقف حركة “الترامواي” بالعاصمة بسبب حادث مرور