time
728x90 Ar

دعا وزير الخارجية صبري بوقدوم، للعمل أكثر لتثمين عوامل التكامل الاقتصادي بين الجزائر ومالي واستغلال الطاقات الهائلة التي يزخران بها.
وجاء تصريح بوقدوم خلال انعقاد أشغال الدورة الـ16 للجنة الثنائية الإستراتيجية الجزائرية-المالية التي ترأسها مناصفة مع نظيره المالي، زيني مولاي.

وحثّ بوقادوم على تفعيل آليات التعاون الثنائي خاصة اللجنة المشتركة الكبرى واللجنة الثنائية الحدودية قصد استكشاف مجالات جديدة للتعاون”.

وأشار الوزير إلى أن اجتماع اليوم “يأتي استكمالا للجهود المتواصلة لدعم وترقية العلاقات الثنائية في مختلف المجالات”.

مضيفا أن “مصلحة البلدين تكمن بتنويع تعاونهما الاقتصادي وتعزيز الشراكة المثمرة عبر زيادة حجم وقيمة التبادل التجاري على ارض الواقع”،تابعا “سواء تعلق بالجانب الاقتصادي أو غيره، نحن متيقنون أن أمامنا فرصا هائلة وجب استغلالها بما يعود بالنفع على الشعبين”.

وسنقوم اليوم بدراسة كل هذه الجوانب بإسهاب من خلال مشروع خارطة الطريق الذي أعدته مجموعة الخبراء بالأمس”،وأكد بوقدوم “أن لقاءنا اليوم يشكل فرصة متجددة لتقييم التقدم المحرز في تنفيذ كافة بنود اتفاق السلم والمصالحة”.

وشدّد الوزير على عزم الجزائر بمواصلة جهودها ومرافقة السلطات المالية قصد إنجاح هذا المسار، ونقل بوقدوم، باسم رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون والحكومة، لنظيره المالي “أخلص التمنيات بمزيد من الاستقرار والتقدم والرفاه لحكومة وشعب،وذكر الوزير أن العلاقات بين الجزائر ومالي تستمد طابعها الاستراتيجي من جملة من العوامل التاريخية والجغرافية والديمغرافية.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

تقييم بن ناصر بعد مباراة ميلان ضد نادي جنوى

جون آفريك الفرنسية: الجزائر اتبعت سياسة دبلوماسية أكثر جرأة على الساحة القارية بعد 20 سنة من الغياب

عامان حبسا نافذا ضد كمال البوشي عن تهم منح مزية غير مستحقة

المدير العام للأمن الوطني ينصب مديري الشرطة القضائية والتكوين